رسائل (قـصِّـيـــــــة) !

عبير فارس 20 أغسطس, 2012 5

بقلم / عبير فارس

messages

 

في مثل هذه الأيام يكتظ صندوق الوارد برسائل التهنئة , وبالتمنيات الطيبة , والأحلام الجميلة

والمشاعر المتدفقة , والتي يتأرجح مُرسöلـُـوها ما بين صادقò ومتصدق ò!

فالمرسل (1) : يكاد لا يذكر اسمك ولكن – ولسوء

الحظ – مازلت مدرóج في قائمة الأسماء لديه منذ سنوات غابرة, فيتم الارسال بطريقة آلية لا

يتدخل فيها المرسöل ابدا .

أما المرسل (2) : فيرسل رسائل التهنئة من باب درء

الملامة وسد الذرائع.

بينما المرسل (3) : فهو شخص يصطاد الرسائل

المميزة فيعيد ارسالها الى كل القائمة ليكون له السبق في ارسالها !.

ناهيك عن المرسل (4) : والذي يرسل لك رسالة يكاد

يقسم انه لا يكتمل عيده إلا بتهنئتك , وهو غير متأكد أصلا ً أن الرسالة وصلتك أنت أم اشتبه عليه

الاسم ! .

و المرسل (5) :هو الذي يرسل ذات الرسالة لكل من

يعرفهم فلا يفرق بين صديق , ,أخ , قريب , زميل , مدير , جار …..الخ .

المرسل (6) : هو ذاك الذي يرسل رسالة جميلة جدا

على انها اهداء خاص جداó وينسى ان يمسح اسم المرسل الحقيقي المذيل في نهاية الرسالة !

أما المرسل (7) , (8) , (9)……. :

فهؤلاء هم صفوة القوم فجميعهم يرسلون ذات الرسالة بذات المحتوى وبنفس التنسيق !!

عجبا ًللصدف !.

يا معشر المُرسöلون : مهلاó ! , فانتقاء المستقبöل , ومحتوى الرسالة من الأمور المهمة جدا ً .

فقبل ان ترسل لابد من أن تعلم يقينا ً ان رسالتك في طريقها إلى الشخص الصحيح , حاملة

المحتوى الصحيح , ولها ذلك التأثير الصحيح .

فالرسالة ليست هدفا ً وإنما وسيلة يتحقق فيها الوصل , فإن لم يتحقق الهدف فلن تكون إلا وسيلة

مزعجة قد تُجبöر متلقيها – في احيانò كثيرة – لتخصيصö وقتا ً اضافيا ً ليقوم بمسحها ربما دون ان

يقرأها حتى!..

جميلٌ هو التواصل والأجمل منه هو أن يصحب ذلك التواصل فن انتقاء الكلمة ومن يستحقها ,

فالعيد بحد ذاته أمنية متحققة تحتاج إلى مشاعöر صادقة لا متصدöّقة , وكلمات مكتوبة لا مسلوبة ..

ولتعلم أن رسالتك ( إن لم تزد ) مُتلقöيها بهجةً وسروراً فهي حتما ً(

شيئا ًزائداً) .

5 تعليقات »

  1. ambitious553 20 أغسطس, 2012 في 6:09 م - Reply

    يمكنك مشاهدة الصفحة في http://www.arabslab.com/vb/content.php?r=205-congratulatory-sms

  2. عونى يوسف 21 أغسطس, 2012 في 9:26 م - Reply

    دائما قلمك يسعدنا
    لكن هى اصبحت عادة منتشرة بين الجميع لكن اشعر ان الكثير يستخدمها من باب رفع العتب والمجاملة الغير صادقة

  3. Red Rose 22 أغسطس, 2012 في 6:14 ص - Reply

    انا ما بعتلك والله ولا شي :D
    فعلشان هيك اقتنص المقال واحكيلك

    كل عام وانت بالف الف الف الف خفة والفة
    وفايتة القلب على طووووووووووووووووول

  4. ambitious553 22 أغسطس, 2012 في 11:37 ص - Reply

    سعيدة لسعادتك أخي عوني …

    أًصدöقًك قولي أني أجدها فرصة مناسبة ؛ لأقرأ من يُرسöل فضلاً عن قراءة الرسالة .

    ففي زمنò قل فيه التواصل المباشر ,أجد أن الرسالة يجب أن تـُعامóل كشخصية متحركة تدل

    على مرسöلـُها , وأكثر الناس أجدهم ما بين مُتقمّöصò لغيره ,أومتحóمóـöسò لطيره !

    شكراً لك ..

  5. ambitious553 22 أغسطس, 2012 في 11:44 ص - Reply

    عزيزتي شهد ..

    وكيف ذلك ؟؟ بل وصلتني رسالتكö في الساعات المبكرة من فجر أول أيام العيد …

    وهل رسائل القلوب تُكتـóب ؟

    وكل يوم وأنتö أكثر سعادة ..

اكتب رد »

Google+