وهل في ذلك إسراف ؟!

عبير فارس 30 أبريل, 2012 24

بقلم/ عبير فارس

في هذه المرة اختلفت نظرتي إلى وجهتين وكل وجهة تمسكت برأيها , فبينما كان الأصل أنني أميل وبقوة إلى احداها إلا أنني بدأت

أؤمن بأن الأخرى قد تكون أقرب للصحة ..

ما زلت أصر على أن الحياة ليست إلا عطاءً , وهذا غالباً ما يجعل من الانسان حريٌ بأن لا ينتظر ما بعد العطاء إلا ذلك الشعور

الرائع والذي قد يضاهي كفة الأخذ.

عطاء

ولكن السؤال الذي شطر نظرتي هو …هل هناك حدود لهذا العطاء ؟!

بداية دعني قارئي العزيز أُحيطك علماً بحدود فهمي للعطاء, فالعطاء كيفما أرى هو ان تتفقد موضع يد الحاجة عند الآخرين ثم تغدق

على ذلك الموضع بما يلائمه حتى يشع جمالاً واشراقاً وكمالاً.

وأقول عنوة لا هفوة (تفقد يد الحاجة) أي أن تلك الأيدي المبسوطة إلى الأعلى المتطلعة لأي شيء ولكل شئ هي حتما خارج إطار

التعريف!

أما الوجهة الأولى والتي كنت اعتنقها لفترة طويلة فتقول بأن العطاء لا يفرق بين مستحقò وغيره ؛ لأن الذي يمارس ذلك العطاء

ما هو إلا المستحق الأول , كما كنت أعتقد بأن العطاء جزء لا يتجزأ من الشخصية ولا سبيل من ان نحكره على أناس بعينهم .

من جهة أخرى رأيت أن الاسراف في العطاء قد يورث الآخرين الاسراف في الأخذ ويولد لديهم شعوراً داخلياً بأن ذلك العطاء ما هو

إلا حق لهم ,والعجيب أن لا يمارسوا المثل وكأنما خُلöقوا للأخذ والناس مسخرين لهم !!

ولربما كانت هذه هي الشعرة التي قصمت ظهر ” العبير”..

الغريب هو ان من يتسم بالعطاء عادة يجد صعوبة بالغة في الأخذ فيكاد لا يطلب حتى ما يسد رمقه ليس ضعفا ًوليس خوفاً ولربما

كان السبب الحقيقي وراء ذلك هو ذلك المنظار الوردي الذي اقنعه بأن العطاء منه قد يتبعه عطاء الآخرين وبذلك يتم الأخذ بطريقة

( أوتوماتيكية ) تحت مسمى عطاء الآخرين .

المؤلم أن تمتد( ألسنة ) تلك الآخرين ( بعين ) الاستغلال وعينك تبصر نواياهم مجاهرة ثم تغض ذلك البصر كي لا تخدش

حياءهم ….وأيُّ حياء !!

أتعلم ما تعلمته مؤخرًا ياصديقي ؟

ما تعلمته مؤخرا أن من الحكمة أحيانا ً أن تُسد بعض روافد العطاء ؛ فهناك من لا يمكنه ان يشعر بقيمة العطاء إلا بعدما تمتصه

الحاجه !

فمتى ما اقتنع الآخرين بأن العطاء ما هو الا اختيار فضلاً عن كونه واجب عندها لا بأس بأن تغدق كيفما تشاء .

واُصدöقُك القول …بأن من يسعده أن يحيك أحلامه على أنوار احتراقك لن يكن يوما ذلك الماء البارد الذي يطفئ ما بك من احتراق !

دمتم أحبتي معطائين لمن يستحق !

24 تعليقات »

  1. ambitious553 30 أبريل, 2012 في 10:12 م - Reply

    يمكنك مشاهدة الصفحة في http://www.arabslab.com/vb/content.php?r=192-generosity

  2. عونى يوسف 30 أبريل, 2012 في 10:41 م - Reply

    رائعة دائما

  3. Red Rose 1 مايو, 2012 في 10:06 ص - Reply

    (أن الاسراف في العطاء قد يورث الآخرين الاسراف في الأخذ ويولد لديهم شعوراً داخلياً بأن ذلك العطاء ما هو إلا حق لهم)

    على الوجع يا عبير

  4. ousamah 2 مايو, 2012 في 4:58 ص - Reply

    إن الاسراف في العطاء يسبب تهاوناً وكسلاً في الرغبة على تنفيذ هذا الأمر كونه يأتيهم بدون أي تعب أو جهد وهؤلاء الناس يجب حجب العطاء عنهم
    كما أن هناك فئة تستغل عطاء بعض الناس لتركب الأمواج المرافقة لنجاح هذا العطاء ونسبه إليهم إن استطاعوا وبدون أدنى خجل عندما يسرقون هذا النجاح
    ولكن هؤلاء الأشخاص يجب ألا يسببوا الشعور باليأس لدى صاحب العطاء لأن أجره على الله ويجب ألا ينتظر الشكر من أحد.

  5. محبة الاسلام 4 مايو, 2012 في 11:16 ص - Reply

    الســــــــــــــــــلام عليكم يا عبيــــــــــــــــــــــــر، دائماً وأبداً مبدعة و1و1و1 :)
    بصـــــــــــراحة وجهة النــــــــــــظر الثانية صحيحة 100% ، لكن تظــــل الأولي تعلن عن وجودها فينا مما يجعلنا فعــــــــلاً فـــــي صــــــــراع داخــــلي مستمـــــــر وفي كل مــــرة تكـــون الجولة لصالح إحداهما ( إذا قابلت شخصاً لا يستحق العطاء ظهرت إبتسامات الشماتة في وجه الثانية وأنزوت الأولي بعيداً، وإذا قابلت شخصاً يستحق إبتسمت الأولى إبتسامةً رقيقة وبريئة وكأنها تقول :لا زالت الدنيا بخير وهذا يثبت لك ذلك)……… وتستـــــــــــــمر الجولات
    والمـــوضوع كله جـــــــــــاء على الجـــــــــــــــــــرح يا عبير ومُـــــوفقة دائماً………

  6. ambitious553 4 مايو, 2012 في 10:44 م - Reply

    أخي عوني ,,,

    وجودك يسعدني دائما ,,,,

    فلك باقات الشكروالامتنان..

  7. ambitious553 4 مايو, 2012 في 10:48 م - Reply

    شهد ,,

    لا أجد الوجع إلا مدرسة إجبارية قاسية لمن سابق خياله واقعه فظل الواقع جاثم على ركبتيه يتطلع للخيال وهو

    يغادر حدود الرؤية … دعينا نتخرج منها بشهادات النقاء ,,, وكفى !

    اعتذاري بحجم محبتي شهد..

  8. ambitious553 4 مايو, 2012 في 10:56 م - Reply

    مرحبا أخي ousamah….

    سد بعض روافد العطاء ليس يأسا ً وليس إحباطاً للعطاء وإنما اعتمادها كطريقة

    فعالة – عن تجربة – لإحياء قيمة العطاء عند من اعتاد الأخذ ولا يمنع أن نلتمس

    الأجر في ذلك …

    كل الشكر لوجودك …

  9. ambitious553 4 مايو, 2012 في 10:58 م - Reply

    وعليكم السلام صديقتي ( محبة الإسلام ) ..

    أوافقك الرأي ..وصدقا أسأل الله لكö من التوفيق أضعاف ما تمنيتيه لي .

    سأكون بانتظارك دائما ً…فلا تحرميني ..

  10. ابــــــو مريم 5 مايو, 2012 في 7:59 ص - Reply

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاخت عبير
    مقالك ممتاز ولكن لي تعليق
    الاسراف في العطاء (أحيانا) قد يفسد الآخذ
    ففي طريقة العطاء يمكن ان نصل الى الهدف المطلوب من العطاء لألا وهو ان نسد حاجة المحتاج
    وهناك مثل شعبي صيني يقول ( لا تعطيني سمكة ولكن علمني كيف اصطاد السمك)

    ارجوا وصول الرسالة

  11. ambitious553 5 مايو, 2012 في 11:22 ص - Reply

    وصلت رسالتك مشكورا ً أخي الكريم أبو مريم ,,,

    أتعلم أخي …أجد تتمة المتعة والروعة في العطاء عندما يكون بلا حدود,,,

    أوافق المثل الذي ذكرته في العطاء المادي, أما العطاء المعنوي فأجده أقرب لما يلي :

    ” قدóر قöيمة السمكة وأعطيك بحرا ً ….فقط إن كنت تستحق “

    لك شكري

  12. اميرة الرومانسية 5 مايو, 2012 في 11:24 م - Reply

    ان كنت ساعطي
    فهي يجب علي ان افكر مليا ان كان هذا يستحق العطاء ام لا … هنا سيتحول عطائي الي نوعا من المن الصامت الذي انتظر بعده المقابل
    اوافقك الرائ باني ساغدق علي من احب اضعاف ما املك ..لكني لن احرم غيره في جزء مما منحني اياه ربي

  13. ambitious553 6 مايو, 2012 في 7:23 م - Reply

    أهلا بأميرة الرومانسية ,,,,

    أؤيدكö في كل ما ذكرتيه عزيزتي وما كنت لأدعو إلى الحرمان أبدا ً ، وإنما

    أدعو لأن نمسك زمام العطاء بحكمه وتوازن ولا نطلقه إلا لمن يستحقه فعلا ً..

    كل الود والاحترام لشخصكö الطيب…

  14. micro-lover 7 مايو, 2012 في 1:25 م - Reply

    ” الغريب هو ان من يتسم بالعطاء عادة يجد صعوبة بالغة في الأخذ “

    مقالة متميزة يا عبير واصبتي عين الحقيقة ….
    اتطلع الى ابداعك القادم ….

  15. ambitious553 8 مايو, 2012 في 1:15 ص - Reply

    مرحبا أخي الكريم الحسن ( micro-lover)،،،

    أصابتني الحقيقة قبل أن أُصöيبُها ،،

    تسعدني متابعتك ،، شكراً لك ،،

  16. جمال العولقي 29 مايو, 2012 في 9:00 م - Reply

    العطاء له جوانب و اوجه كثيره وله مفعول سحري للتاثير على الاخرين اذا كنت قادر على العطاء فلا تترد في فعل ذلك مهما كانت نتائجه
    موضوع جميل جدا جعلني احتار كثيرا بين ايجابياته وسلبياته
    يعطيك الف عافية رائعة في طرحك اختي الكريمة

  17. ambitious553 30 مايو, 2012 في 12:07 ص - Reply

    احسنت أخي جمال العولقي ،،،

    ولتعلم أن هناك من أتقن ( تحصين ) نفسه من كل (نفحات المحاطين) كي يظل سليما ًمن هكذا سحر أو كما يظن ..

    ممتنة لوجودك الطيب …

  18. شيماء جمال 31 مايو, 2012 في 8:54 م - Reply

    لكن احيانا بيكون وسيله لاكتساب حب وقرب الاخرين واحيانا يفسره البعض ضعف وعجز
    لكن الانسان اللى بيتعود ع العطاء لا يستطيع منع نفسه من مساعده الاخرين

  19. ambitious553 1 يونيو, 2012 في 3:24 ص - Reply

    أختي شيماء …ما أروع كلماتك !

    حقا ً من تعود العطاء يُدمöنه ، ولكن مساعدة الآخرين قد تتمثل في المنع أحياناً..

    على كل حال هي فقط فترة مستقطعة كقرصه خفيفة على أذن الحياء ,,,, فالعطاء لا يقبل بأن يكون حالة ضعف قط !..

    كل التقدير لكö..

  20. adnan salim 13 يونيو, 2012 في 2:33 م - Reply

    اذا كنت قادر على العطاء فبادر ولا تفكر في العواقب فان رد الجميل بالجميل فهاذا خير كبير وان قوبل برفض فانت مش مذنب اديت ما يكنه ظميرك واخلاقك وستضل محبوبا لانك معطي دائما .
    تسلم وتحياتي لك .

  21. ambitious553 14 يونيو, 2012 في 8:27 م - Reply

    مرحبا بك أخي adnan salim..

    هم عادة لا يقابلوا العطاء بالرفض – بل لا يعتبرونه عطاءً أصلا ً- و لربما يجدونه

    أقرب ما يكون إلى الواجب الذي( يجب) أن يؤدى لهم.

    تعودوا على الأخذ حتى جفت عروق أيديهم وهي ممتدة أبدا ً

    تصرخ ب… هل من مزيد ؟

    أخشى أن يأتي اليوم الذي تتحسس يدك فيه لتعطي بسخاء من يستحق عطاءك ،

    فلا تجد ما تقدمه ! فقط لأن عطاءك استنزف فيمن لا يستحقه .

    كل التقدير..

  22. د.عبدالرحمن س 31 أغسطس, 2012 في 11:50 ص - Reply

    السلام عليكم ..

    من باب لنا في رسولنا اسوة..
    فالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام كان يعطي بلا حكر
    فقد كان يعطي في النصح والارشاد ويعطي فالدعوة الاسلاميه
    ويعطي في نقل العلم بلا حكر ع اناس دون اخرين
    مع انه عطاءه عليه الصلاة والسلام يقابل بالاساءة احيانا كثيره الا انه كان لا يبالي
    ومن هذا المنطلق فاعتقد ان وجهة النظر الاولى كانت الاقرب للصواب
    وان العطاء لا ينحصر ع اناس بعينهم

    ^اما بالنسبة لما ذكرتي بان الاسراف في العطاء قد يورث الآخرين الاسراف في الأخذ ^

    وفي انفسكم افلا تنظرون ؟!
    فلقد اعطانا الله سبحانه وتعالى من الخيرات والنعم ماقد نكون لا نستحقه
    ومع ذلك فاننا نتمنى وندعي ونطلب المزيد وهذه من الطبيعة البشريه
    فمها اخذت ومهما اعطيت فانها تطلب المزيد

    ***
    موضوع رائع ورد متاخر جدا
    ولكن ان دل ردي في هذا الوقت فأنما يدل على روعة المقال
    لكي مني كل الشكر والتقدير اختي عبير

  23. ambitious553 2 سبتمبر, 2012 في 8:40 ص - Reply

    وعليكم السلام أخي الكريم .. د . عبد الرحمن س

    تبارك ربٌ له مُلك السماوات والأرض لا ينضبُ معينـóه ..ومóن مöثلُ أحمد ؟! …

    إضافة أطربتني قراءتها .. فشكرا ً لك..

    أتعلم أخي ؟

    استثني من هذا المقال عطاء المعلم لطلابه , والطبيب لمريضه , و المحامي لموكّöله ووو…….. .

    فالعطاء فيما سبق أراه أقرب للواجب منه للعطاء ..

    والعطاء الذي أعنيه هو أبعد ما يكون عن كونه واجب , وعادة يتساوى فيه الطرفين(الآخذ والمعطي ) حتى يغديان ككفتي ميزان

    فتمتد يد الأولى- بكل حب – لتعطي الثانية , فترتفع الثانية ,و تبتسم الأولى – رغم انخفاضها – , ثم بعدها تعاود الكرة

    لتعطي الثانية مرة أخرى , ….وهكذا حتى ترقى الثانية إلى قمة الميزان وتصطك الأولى بعتبة الأرض ! ..

    أما كان من الأجدر أن يتوازن العطاء بين الكفتين ؟!

    أرى أنه لا حاجة لنا لأن نرتطم بالأرض كي نشعر بإفلاسنا ..فماذا بعد ذلك ؟

    مرحب بك دائما أخي الكريم ولك مني جزيل الإحترام..

  24. نصر حسن 18 أغسطس, 2013 في 11:49 م - Reply

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اخوتي جميعا
    ان الله هو المعطي الاول وكل عطاء انما هو انعكاس لنور هباته في الوجود ومع ذلك فان الباري يعطي كل مخلوق ما يستحق اذ ليس هناك عطاء مطلق وكما قال الامام علي-ع- ان القلوب اوعيه وخيرها اوعاها هذا من جهة استيعاب المعرفة اذ ليس من الحكمة ان نعطي الجاهل فوق ما يتحمل من العلم لانه سوف

اكتب رد »

انقر هنا لإلغاء الرد.

Google+